اختتام مجالس العزاء التي أقيمت بمناسبة وفاة آية الله العظمى السيد محمد رضا الكلبيكاني بمأتم القصاب
سماحة العلامة الشيخ أحمد بن خلف آل عصفور | 2006-07-15

إن البحرين هي عش التشيع منذ القدم، وما فارقت أهل البيت (ع) في لحظة من اللحظات ولا في موقف من مواقفها، فهي تسير على الخط الإمامي منذ أن تحملت الولاية لأهل البيت (ع) عندما عاد أهلها من غدير خم عندما عقدت ولاية أمير المؤمنين سلام الله عليه، وقد شهد ذلك سبعون ألف شاهد على أقل الروايات، وإلا فقد كان شهودها مائة وعشرين شاهدا، كلهم تجمعوا في تلك الأرض الجرداء الفقراء ذات الشوك، وكان الرجل منهم يلف رجله من حرارة الشمس، وكان الواحد منهم يجلس في ظل دابته، كل تلك التفاصيل كانت تذكر من بعض الشهود إلا مورد التنصيب لأمير المؤمنين (ع) فكان ينكر ويتغافل عنه، حتى قال قائلهم: (كبرت ونسيت)، فدعا عليه أمير المؤمنين (ع) قائلا: (اللهم ابله ببلاء لا تستره العمامة)، فابتلاه الله بالبرص –أجارنا الله وإياكم من الأمراض- وهذا الإنكار ناتج عن نجاسة القلوب التي لم تفرغ كبيت لله، وقد قال سبحانه أن طهرا بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود وبيت الله ليس البيت الحرام فحسب بل كل مساجد الله وكذلك قلب المؤمن هو بيت الله، وقد جاء في الحديث الشريف: [من بات وفي قلبه مقدار ذرة من الحقد بات يتقلب في سخط الله حتى يصبح]، ومن ذلك أصبح من أهم شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو تطهير البيت الداخلي من الأدران، فكيف يأمر بالمعروف من لم يأمر نفسه ولم يطهر بيته؟ والحديث الآخر يقول في وصف أهل آخر الزمان: [مساجدهم مملوءة بالأذان وقلوبهم خالية من الإيمان]، وهو الإيمان على صعيد العمل، اعملوا آل داوود شكر ، ثم أشار سماحته على ضرورة تثبيت الأقدام في ساحات العمل والجد، لذا فكربلاء تلقتي مع القرآن في الدعوة إلى العمل، كما كان الفقيد رحمه الله، فهو وأمثاله من أهل العلم العاملين يتصفون بما وصف به أهل البيت (ع) من حيث أنهم أمان لأهل الأرض، وبهم تستمطرون، وبهم ترزقون، وبهم تستجاب الدعوة وتحقق الأمنية، وعبر فضيلته خلال مجلسه عن عظم هذا المصاب بفقد الامام الكلبيكاني الذي ثلم الاسلام بفقده وهو أحد العلماء العاملين في العالم الاسلامي، مستنكرا خلال حديثه كثير من الظواهر الاجتماعية المنحرفة والبدع المتفشية، داعيا إلى التمسك بأسحلة أهل البيت عليهم السلام وعلى رأس ذلك الصحيفة السجادية، وختم الشيخ مجلسه بالدعاء واستنهاض الامام الحجة (ع
 

محرك بحث الموقع


الأحد 9 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م
فجر 4:46
شروق 6:05
ظهر 11:53
مغرب 5:51
 


Designed by:
Y.Tarradah